الرئيسية / اخبار وتحليلات الاسواق / ملخص فوركس للسوق السنوي لعام- 2017

ملخص فوركس للسوق السنوي لعام- 2017

EURUSD

أسباب انخفاض الدولار الأمريكي علي مدار عام 2017

كان الكثيرون يعتقدون في بداية عام 2017 أن الدولار سيهيمن على أسواق العملات، فإن معظمهم فوجيء

بتراجع قيمة العملة الأمريكية على مدار العام.

ويرجع ذلك في الغالب إلى أن بنك الاحتياطي الفدرالي كان البنك المركزي الرئيسي الوحيد في ذلك الوقت

الذي بدأ في رفع أسعار الفائدة. وقد تفوق كل من اليورو والجنيه والدولار الأسترالي والدولار الكندي على العملة الأمريكية

خلال عام 2017، حيث لم يكن للين الياباني سوى سنة أقل إثارة للإعجاب. وكان مجلس الاحتياطي الاتحادي على وشك

لتشديد أسعار 4 مرات كما بدأ عام 2017، ولكن البنك المركزي كان قادرا فقط على رفع معدل الفائدة 3 مرات خلال العام.

حافظ البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان على السياسة النقدية في غاية الإيجاز، في حين انضم بنك انجلترا إلى حزب ا

لتطبيع في أواخر العام.

اقتصاد منطقة اليورو
  • توصيات الشهر الحالى
  • توصيات العام الحالى
  • توصيات الاعوام السابقة

اليورو – من المتوقع أن يكون اليورو أقوى في 2018

ينتهي هي اقتصاد منطقة اليورو عام 2017 في الاتجاه الصحيح، على الأقل عند الحكم على قراءات مؤشر مديري المشتريات،

مع تسارع قطاع الصناعات التحويلية مع الثقة والانتعاش على نطاق واسع عبر البلدان وكذلك القطاعات.

ومن المتوقع أن يكون الناتج المحلي الإجمالي دون تغيير إلى حد كبير عن الربع الثالث، وهو أعلى مستوى منذ 10 سنوات.

تشير البيانات إلى بداية قوية لعام 2018، ولكن في السيناريو المركزي، ومن المتوقع أن يرتفع مستوى قليلا في العام المقبل.

ونتيجة لذلك، قد يفتقد البنك المركزي الأوروبي أفضل فرصه للبدء في الإشارة إلى التحول في الدورة، دون إضافة إلى تباطؤ الزخم.

وبالنظر إلى المستقبل، هناك دلائل على أن معدل النمو السنوي قد بلغ ذروته في هذا الجزء من الدورة. ويرجع ذلك جزئيا إلى حقيقة

أنه من المتوقع أن تختتم فجوة الناتج في العام المقبل، وأن الشركات تواجه بالفعل قيودا على القدرات وفقا لتقارير مؤشر مديري المشتريات،

مما يعني أن انخفاضات المخزون سوف تنقص من النمو الإجمالي في الربع الرابع. ولا تزال الشركات متفائلة بما فيه الكفاية بشأن آفاق

الاستثمار في توسيع القدرة العامة والعمالة.

معدل البطالة في منطقة اليورو  لعام 2017

في حين أن مستويات البطالة قد انخفضت، وبينما يواصل البنك المركزي الأوروبي القول بأن العمالة الناقصة قد فشلت في الانخفاض

إلى حد ما منذ الأزمة، فإن استطلاع مؤشر مديري المشتريات لشهر ديسمبر أفاد بأن نمو العمالة كان أعلى مستوى منذ سبتمبر 2000.

قد ساعد على استقرار اليورو نسبيا مقابل الدولار والين.

ساعدنا في تقييم المحتوى

0%

مجانا احصل علي تطبيق توصيات العملات علي الجوال اشارت التداول تساعدك في الحصول علي توصيات البيع والشراء والتي حققت ما يزيد عن 100 الف نقطة خلال الفترة السابقة احصل عليها الآن

مجانا تطبيق توصيات الفوركس
تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

مقالات ذات صلة

عن ahmed GABR

شاهد أيضاً

هل يرتفع الدولار في 2018

2017 العام الأسوأ للدولار رغم رفع الفائدة ! فهل سيواصل الانخفاض؟

2017 العام الأسوأ للدولار رغم رفع الفائدة ! فهل سيواصل الانخفاض؟ لا يزال الدولار ضعيفا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلان تجارى ممول